السردين و كاس العالم

فيديو زى غيره من الفيديوهات اللى باشوفها كل يوم

بس اللى بيقوله غير كل اللى شوفته قبل كده

انا هاترجم هنا الجزء اللى انا شايفه مهم من الفيديو من 00:35

حتى يستطيع السردين الدفاع عن نفسه يتحرك كوحده واحده كبيره مما يحير المفترسات (الاعداء) . ولكن الدرافيل (واحد من الاعداء) لديهم استراتيجيه لجعل هذا فى مصلحتهم

فيعملون على فصل مجموعه من السردين عن بقيه فصيلته ( قرارات مجلس امن, اشعال فتنه او اقامه صداقات خادعه)  و فى اعداد صغيره يعمل اسلوب دفاع السردين عن نفسه  فى عكس مصلحته

فيقوم الدرافيل بمهاجمه هذه المجموعه و يوجهها للسطح (عاريه, ضعيفه و مذنبه امام المجتمع الدولى و بقيت السردين بيتفرج مستنى دوره) و هذا ما كان ينتظره باقى الصيادين (الاعداء) و الان هذه المجموعه فى مجال الطيور المفترسه (نوع اخر من الاعداء) و تقوم هذه المجموعه بالتشكيل و اعاده التشكيل  تشكيلات دفاعيه نادرا ما تستمر لعده دقائق (اى طريقه  لاظهار الاتحاد للدفاع عن نفسهم) وتتدخل اسماك القرش (نوع تالت من الاعدء اللى واقف من بعيد مستنى الفرصه) للاستفاده من مجهود الدرافيل

و تتجاهل الاعداء بعضها ( نيران صديقه) هنا يوجد ضحيه واحده

ملايين من الاسماك اللذيذه (و الثروات و البترول و الفلوس)  و بعد كده الفيديو بيتكلم عن الطيور دى و ازاى بتتفنن فى صيد الاسماك المشتته دى و بعد كده اهم جمله "يقوم الدرافيل من وقت لأخر بعزل مجموعه اخرى من السردين بطريقه اخرى" عشان يتعمل فيهم زى ما اتعمل مع اللى قبلهم

و بعد كده هايجى مفترس(عدو) تانى يشارك فى الوليمه

أظن واضح جدا ايه اللى عايز اقوله

و لو مش واضح... اقرا ده

ي الحديث الذي رواه أحمد وغيره بإسناد حسن عن ثوبان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها قيل يا رسول الله أمن قلة بنا؟ قال لا ولكنكم غثاء كغثاء السيل تنزع المهابة من قلوب عدوكم منكم ويوضع في قلوبكم الوهن قالوا يا رسول الله وما الوهن؟ قال حب الدنيا  و كراهية الموت

(يفرقنا ماتش كوره )

" وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ"

(20) سوره الذاريات

جميل جدا جدا, لكن سؤال محيرنى ... ايه علاقة كأس العالم بالموضوع ؟؟
عشان موضوع الجزائر... طريقه عشان تفرق بينا
Well Said ! (Y)
nice ya 3abdala
تحفة !
مصر فى مهب الريح فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة – The Culture of Defeat – بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع. 1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل. 2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون . 3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها. 4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء . 5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى. 6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا. لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالموقع التالى www.ouregypt.us